فوائد عسل النحل

hajar.salem.11
Mind Map by hajar.salem.11, updated more than 1 year ago
hajar.salem.11
Created by hajar.salem.11 about 5 years ago
26
0

Description

الخريطة الذهنية لموقعي عسل النحل

Resource summary

فوائد عسل النحل
1 أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم
1.1 تقوية عضلة القلب

Annotations:

  • قرر المؤتمر الطبي العالمي لفسيولوجيا الأعضاء المنعقد 1901 أن عسل النحل لاحتوائه على الجلوكوز ،فإنه يكون ذا تأثير مقو ومباشر على عضلة القلب .وأن عضلة القلب تعتمد أساسا في حيويتها ونشاطاتها الديناميكية على الطاقة المبتعثة من الجلوكوز ،وثلاثي فوسفات الأدينوسين وأن ابن سينا ذكر أن العسل مع الرمان يعطيان طاقة وحيوية على تقوية عضلة القلب ثم إن الجلوكوز الموجود في العسل يعمل على توسيع الشرايين التاجية التي تقوم بتغذية العضلة القلبية ،من ثم يكون ذلك كله دفعا وعونا علي أداء وظيفتها
1.2 الذبحة الصدرية

Annotations:

  • الذبحة الصدرية تنتج عادة من تقلص وضيق الأوعية التاجية بالقلب ينصح المعالجون بالعسل للقصور التاجي ،أما في حالة ما يكون القصور مصحوبا بالذبحة فلا بد من إضافة عقاقير مع العلاج بالعسل ،حتي تكون النتيجة أسرع وأحكم ثم عالج الدكتور (ميتز) حالات الربو القلبي بالعسل الأبيض ،حيث زال عوارض الربو القلبي بعد عشر أوثلاث عشرة دقيقة تقريبا  وذكر أيضا جولومب .م.س.دراف أن تناول ستين جراما تقريبا من العسل يوميا لمدة أربعة أسابيع متوالية أو لمدة شهرين يرفع هيموجلوبين الدم ، ويصلح الوهي القلبي  
1.3 هبوط ضغط الدم

Annotations:

  • للعسل مفعول مضاد لمفعول ملح الطعام ،ولما كان ملح الطعام سببا في ارتفاع ضغط الدم ،كان عسل النحل عاملا مستبطئا لضغط الدم المرتفع عن الحدود الطبيعية ثم إن العلماء اليابنين قد وجدوا أن انخفاض ضغط الدم سرعان ما يزول باستعمال حقن حقن العسل في الوريد وقد ثبت تجارب الفرنسين نفس النتائج
1.4 جراحات القلب الغائرة

Annotations:

  • يحرص الأطباء المعالجون بعد جراحات القلب المفتوح وغيرها من جراحات القلب - على نصح المريض بتعاطي سبعين جراما من العسل يوميا لمدة شهرين ،أو ثلاثة أشهر بعد إجراء الجراحة وترجع أهمية العسل في هذه الفترة بالذات إلى احتوائه على كميات كبيرة ونسبة عالية من الجلوكوز
2 أمراض الجهاز التنفسي
2.1 انسداد الأنف

Annotations:

  • ثبت أن مضغ شمع العسل لمدة عشر دقائق لبضع مرات بضعة أيام يزيل احتقان الأنف تماما، وبعد هذا المضغ تلفظ قطعة شمع العسل ،وتطرح خارج الفم وينصح كثير من المعالجين بمضغ شمع العسل بضع مرات يوميا في أوائل الخريف وفي فصل الشتاء كعلاج وقائي من نزلات البرد ،وانسداد الأنف واحتقانه في بعض الأحيان تكون هنالك لحمي زائدة ،أو ما يسمى بالزوائد الأنفية نتيجة الحساسية وهي الأخرى احتقانها والتهابها أيضا تكون سببا مباشرا وقويا في انسداد الأنف انسدادا تاما
2.2 مسكن للسعال وطارد للبلغم

Annotations:

  • عس النحل يثبط السعال وذلك بتحضير شراب مضاد للسعال ويحضر كالآتي :- وضع ليمونة في ماء مغلي على نار هادئة لمدة عشر دقائق حتى يصبح جلد الليمونة لينا مرنا ثم تستخرج بعد ذلك وتقسم شطرين ثم تعصر كالمعتاد ويوضع عصيرها بعد ذلك في كوب ثم يضاف إلى عصير الليمونة ملعقتان من الجلسرين ثم يمزجان جيدا ثم يضاف إلى خليطهما العسل حتى يمتلئ الكوب ثم يستعمل هذا الشراب لعلاج السعال الحاد وتحت الحاد والمزمن أثناء الليل ،وعند حدوث النوبات حيث يؤخذ 15سم3 مكعب يوميا ثلاث مرات ،على أن يحرك جيدا قبل الاستعمال الحالات العنيفة من السعال التي لا تستجيب للعلاج بالأدوية ،أبدى العسل فيها نجاحا وتوفيقا سديدا في السيطرة عليها تماما وبنجاح فائق ووجود الجلسرين كمضاد للإحتقان هو الآخر عامل حيوي لتسكين السعال،وطرد البلغم . يستعمل أيضا للاستنشاق لمدة خمس دقائق في بعض حالات الالتهاب الجهاز التنفسي العلوي
2.3 جفاف البلعوم والحنجرة

Annotations:

  • قرر الدكتور كيزلستين أن استنشاق المحلول المائي لعسل النحل المركز 10% يعطي نتائج ممتازة في حالات الجفاف الأنف والبلعوم والحنجرة ،حيث يكون غشاؤها المخاطي جافا ،وملوثا بالصديد ، وذلك بأن لا تقل مدة الاستنشاق عن خمس دقائق على الأقل ،وللعسل قدرة على إخفاء القشور والقروح بالقصبة الهوائية ،فإنه يعمل على زيادة مناعة الجهاز التنفسي وإبادة أية جراثيم متطفلة علية وسرعان مايعود الصوت صافيا رائعا
2.4 التهاب اللوزتين

Annotations:

  • أجريت دراسة بدائية على علاج التهاب اللوزتين المتكرر في الأطفال بواسطة عسل النحل ،وتلخصت طريقة العلاج في مزج خمسين جراما من العسل مع نص مليون وحدة دولية من البنسلين المبلور ثم يحفظ في مكان جاف ومظلم عند درجة حرارة 7م ، ثم تدهن اللوزتين بواسطة قطنة مغموسة في محلول العسل ثلاث مرات يوميا لمدة خمسة عشر يوما فقط وينصح بعمل غرغرة الماء الدافئ فبيل الدهان ،وتعالج نزلة البرد بنفس الطريقة تقريبا
2.5 نزلات البرد
3 أمراض الجهاز الهضمي
3.1 قرحة المعدة وقرحة الاثني عشر

Annotations:

  • ينصح المعالجون مرضى القرحة الهضمية بتناول العسل مابا ومخففا بالماء متساويا 1:1 قبيل وجبتي الفطور والغداء بنحو نصف إلى ساعة تقريبا ونظرا لنشاط الإفرازات أثناء ساعات الليل فإن ذلك راجع إلى نشاط العصب الحائر ،ولذلك وجب علاجا لذلك إعطاء المريض العسل بعد العشاء بحوالي ثلاث ساعات كما ثبت أن العسل يقل من إفرازات حامض الأيدروكلوريك ويظل في إقلاله شيئا فشيا حتى يعود إلى المعدل الطبيعي ، وهذا هو الأمر المنشود والغاية المبتغاة لعلاح قرحتي الاثني عشر 
3.2 عسر الهضم

Annotations:

  • كثير من حالات عسر الهضم يكون سببها النقس في الخمائر والإنزيمات ،وقد ثبت أن في عسل النحل رصيدا فيها وضخما منها ،لذلك فإن استدامة الإنتظام على العسل يعوض هذا القصور والنقص في الإنزيمات الهاضمة ومن ثم يصبح عسر الهضم أمرا مقصيا عليه وقيل قديما إن عسل النحل أحسن صديق للمعدة ليسهر هضمه وسهولته ،وإزلة عسر الهضم هو احتواء عسل النحل على عنصري الحديد والمنجنيز وأيضا علاج الإمساك المزمن ،ومن ثم يعمد البعض إلى استعماله وقائيا لعلاج الإمساك العنيف المزمن وأجرى الأستاذ سالم نجم بطب الأزهر بحوثا على عسل النحل عند مرضى الجهاز الهضمي، من أولئك المصابين بعسر الهضم الذين يعانون من الحموضة ، وانتفاخ أعلى البطن والغثيان والقئ ،وعمد إلى العسل في صورة حقنة شرجية لعلاج القولون المتقرح  فوجد التئاما في قروح القولون
4 أمراض الكبد

Annotations:

  • يقوم الكبد بدور رئيس في العمليات الحيوية و البيولوجية التي تقوم عليها الحياة ، من عمليات التمثيل الغذائي للمواد الكربوأيدراتية والبروتينية والدهنية. كما يعمل الكبد على معادلة السموم الضارة بالجسم ، فيمكن بذلك التخلص منها ،في الكبد أيضا تتكون الصفراء ،وهي مذيبة للدهون ومن ثم كان علاج الكبد من الأمور البالغة الأهمية كعضو من أهم أعضاء الجسم لاسيما في حالات الإلتهاب الكبدي المزمن والإلتهاب الكبدي الوبائي وقد أظهرت حبوب اللقاح ،والغذاء الملكي فاعلية وجدراة في علاج حالات التليف الكبدي والالتهابات الكبدية المزمنة كثير من الأحيان وقرر بعض الأطباء أن العسل بعد مزجه بقليل من غبار الطلع ، والغذاء الملكي ،يعطي نتائج باهرة في علاج الإلتهاب الكبدي الوبائي وكذلك أفاد في تفتيت الحصوات المرارية  
5 أمراض الجهاز العصبي
5.1 التوتر العصبي

Annotations:

  • يعمل العسل على تهدئة روع المتوتر مشدود الأعصاب ،كما يعطي هؤلاء المرضى طاقة وحيوية ونشاطا لامزيد له ومع استعمال عسل النحل تقل رعشة اليدين كما تقل ضربات القلب المتوتر حتى تصل إلى المعدل الطبيعي وقد أشارت التجارب المعملية الجادة إلى حقن العسل المحلول في الوريد تسبب زوال جميع أعراض القلق والتوتر العصبي كذلك فإن المصابين بالأمراض العقلية يستفيدون جدا من العسل، حيث تهدأ نفوسهم ، وتطمئن خواطرهم، ويقل بهر التنفس وتهدأ ضربات القلب ثبت أن فعالية العسل المؤثرة قد حققت نجاحا منقطع النظير في علاج الكآبة وازدواج الشخصية والفصام والإدمان الكحولي والإدمان بالمورفين
5.2 التسمم الكحولي

Annotations:

  • استعمل الأطباء محلول عسل النحل بنسبة 40% لعلاج الإدمان الكحولي المزمن ،وقد عزوا ذلك الشفاء إلى تأثير سكر الفركتوز (سكر الفواكة) التحليلي على الكحول من جهة أخرى فإن احتواء العسل على كميات كبيرة من فيتامين ب تعمل على أكسدة بقايا الكحول في جسم المدمن يعمد المعالجون إلى إعطاء المدمن حقن فيتامين ب6 الذي سرعان مايؤكسد الكحول ،ويمنع احتراقه لكن لوحظ أن مفعول العسل أقوى وأسرع في هدم الكحول لكن تأثيره أبطأ حيث بعد ثلاثين دقيقة تقريبا  
5.3 الأرق

Annotations:

  • كثير من المهمومين، والمتوترين، والمكروبين،يعانون من الأرق فالنوم عندهم غرار وليلهم نهار ،وحتى أن ساعات الليل النوم عندهم طويلهم ثقيلة وقد خلق الله تعالى الليل وجعله سكنا حتى تهأ الاعصاب المكدودة ، والفهام المشدودة ، وفي الأحلام تتحقق الأمنيات البعيدة ، والمرامي غير المستطاعة وأنه لشقاء لامزيد عليه أن يجتمع عنت النهار ومكاايدة العمل مع أرق الليل وسهره، فإن ذلك يدعو للتعب والنصب والكلال والإعياء ينصح الأطباء الروس بتناول ملعقة متوسطة من العسل في الصباح لاستجلاب النوم السرع الهادئ عند المساء، بيد أنه في حالة الأرق الشديد ينصح بإعطاء ملعقتين صغيرتين من العسل قبيل النوم المباشر ، وهذا أجلب للنوم الهادئ أما الطب الشعبي الأمريكي يقرر أن علاج الأرق بالعسل يزيد فعالية بإضافة خل التفاح أو أسيتات التفاح بمعدل 3 معالق صغيرة لكل 200 جرام من عسل النحل ،تأخذ منه ملعقة أو ملعقتان قبيل النوم المباشرة ويرى أطباء الانجليز في عسل النحل منوما ليس به مثيل  كذلك فإنه كما يدفع الأرق فإن القلق والاستيقاظ من النوم يمكن علاجه بالعسل
5.4 الصداع والصداع النصفي

Annotations:

  • يستعمل العسل في علاج الصداع والصداع النصفي ، وهناك نوع ثالث من الصداع الحاد العنيف وهو نوع متميز من الصداع النصفي ويخفف الألم فيه تناول عسل النحل سواء بالحقن أو بالفم أما احتقتان العينين المصاحب للصاع النصفي أحيانا ، وكذلك الزكام فيعالجان بتقطير محلول العسل المخفف في العين والأنف ، وقد لوحظ زوال الأنفلونزا ، وانتهاء الصداع ، وزوال احتقان الأنف ، وجلاء العين
5.5 تقلص العضلات

Annotations:

  • تقلص العضلات ورفة الألياف العضلية تحت الجلد كذلك رعشة الجفون وزوايا الفم كل هذه الاهتزازات والحركات سواء كانت عضلية بحته أم عصبية بحته أم نفسية محضة فإنها تسبب ضيقا وقلقا للمريض ، ولعل أهم هذه الارتعاشات وأكثرها ازعاجا الكوريا ، وكما تحدث في الوجه وعضلاته ، فإنها ممكنة الحدوث في عضلات الساق والقدم والتي تسمى بالشد العضلي في الليل وقد نجح الأطباء في علاج الكوريا وهي ارتعاشات اليدين نتيجة الإصاية بالحمى الروماتيزميه ، وذلك بإعطاء المرضى عسل النحل بجرعة متوسطة لمدة ثلاثة أسابيع   
6 مرض السكر
6.1 فرية ظالمة داحضة عن العسل والسكر

Annotations:

  • خدعوك فقالوا : حذار من عسل النحل فإنه يرفع السكر في الدم ، فإذا كنت مريضا بالسكر ، فاحذره لئلا تدخل في غيبوبة سكرية ..؛ هذه فرية ظالمة، وأكذوبة داحضة ،ومعلومة مغلوطة لا أساس لها من الصحة والحقيقة الثابتة الصحيحة أن عسل النحل يحتوي على سكر الفركتوز أو (سكر الفواكة) وهو لايتحول جلوكوز البنتة بل إن محتوى عسل النحل على الفيتامينات المتعددة والإنزيمات والهرمونات والمعادن والأملاح كلها منشطات ومقويات ترفع مقاومة الجسم المعتلة الواهية الواهنة التي يأتي عليها مرض السكر غالبا إن (الليفيلوز) الفركتوز أو سكر الفواكة أحلى من الجلوكوز ، ثم إن الفركتوز في احتراقه لا يحتاج للإنسولين الذي لامندوجة منه لاحتراق سكر الجلوكوز وقد أثبتت الدراسات الحديثة أن الفركتوز أيسر وأسهل امتصاصا من الجلوكوز عند مرضى السكر لذلك فإن الكثيرين يعمدون إلى استخدام مربى الفواكة المحفوظة في عسل النحل على استخدام السكر والمواد الكربوأيدرائية والنشوية ، كما وجد أن العسل 40% بالوريد محلولا يقللل من معدل الجلوكوز بالدم  
6.2 الالتهاب الأعصاب الطرفية

Annotations:

  • من المضاعفات الشائعة لمرض السكر - التهاب الأعصاب المتطرفة ، وهذا عرض كثير الحدوث ، بل إنه نادر مايظل مرض السكر مزمنا لفترة طويلة بضع سنوات أو أكثر من غير أن يحدث التهابا في الاعصاب الطرفية ويكون العلاج في هذه الحالة مقصورا على ضبط  معدل السكر غي الدم من ناحية ،ومن ناحية الأخرى إعطاء المريض كميات كبيرة، وجرعات مركزة من فيتامين ب المركب لاسيما فيتامين ب1 ب2 ،ب12 بتركيزات عالية
6.3 الضعف الجنسي

Annotations:

  • يعاني مرضى السكر الذين تنوبهم مضاعفات الإلتهاب العصبي الطرفي - يعانون من الضعف الجنسي عادة بسبب عدم قدرة الأعصاب على أداة وظيفتها الفسيولوجية بكفاءة واستواء ولقد أشرنا آنفا إلى وجود فيتامين ب المركب في عسل النحل بكميات عالية التركيز، لذلك فإنه لاجرم يكون علاجا مناسبا ومقبولا ثم إن احتواء العسل على العديد من المعادن مثل الكالسيوم والماغنيسيوم،والبريليوم والباريوم وغيرها وغيرها تلعب جميعا دورا هاما وحيويا في التأثير على هرمون الإنسولين لذلك كان دورها في علاج السكر دورا حيويا مشهودا غير منكور كذلك فإن غنى العسل بالبوتاسيوم له اعتبار آخر في عمليات التمثيل الحيوية بالجسم يعتقد بعض العلماء أن هناك مؤكسدات أخرى مجهولة لم تكتشف طبيعتها حتى الآن - وهي المسؤولة عن خفض الجلوكوز بالدم
7 المسالك البولية
7.1 التهاب الكلى الحاد والمزمن

Annotations:

  • يرى كثير من العلماء الأطباء المعالجين أن في العسل نفعا عظيما ، وفائدة جليلة لمناسبته حالات الفشل الكلوية الحادة والمزمنة كذلك في حالات الفشل الكلوي المزمن والحاد ومناط الإختيار لعسل النحل ، وسر الثقة بع ، والتعويل عليه إنما كان محتوما لسببين وهما :- أولا: قلة احتواء العسل على البروتينات وهي محظورة في حالات الكلوية المذكورة آنفا ثانيا: عدم احتواء العسل على الأملاح التي تتعارض مع تلك الحالات الكلوية المشار إليها آنفا أيضا لذلك كان عسل النحل -بتمتعه بهاتين الخاصيتين - مناسبا وموافقا لتغذية المرضى الكلويين ، ورفع مستواهم المناعي ضد الميكروبات
7.2 علاج حصوات الكلى

Annotations:

  • حصوات الكلى تسبب آلاما مبرحة و أوجاعا مباغتة مفاجئة ، وهي تعتاد مداهمة المرض في صورة نوبات حادة متكررة تختفي بالعلاج ، ثم لا تلبث أن تعود مرة أخرى في أي وقت وفي أية لحظة من غير مقدمات  تدهم موجات التقلص المريض في نوبات انتكاسات ورجوع ينصح الأطباء باستعمال زيت الزيتون مع العسل وعصير الليمون ، ثم تؤخذ ملعقة كبيرة من المخلوط مرتين إلى ثلاث مرات يوميا كما يجب عرض الحالة على الطبيب المعالج
7.3 المثانة الضعيفة

Annotations:

  • تعالج المثانة البولية الضعيفة  بأخذ  كميات وفيرة من عسل النحل ، ولا سيما عند الشيوخ والمسنين
7.4 قرحة المثانة

Annotations:

  • من الأبحاث التي أجريت على استخدام العسل في علاج الأمراض ،ما تم بمستشفى الحسين الجامعي ، بعلاج أربعين مريضا بقرحة المثانة البلهارسية السطحية المزمنة ، تحت إشراف الدكتور فاهم عبدالرحيم أستاذ ورئيس قسم المسالك البولية بطب الأزهر..فبإعطاء المرضى ملعقة كبيرة من عسل النحل بالفم يوميا يوميا بتركيز 80% لمدة شهرين دون إعطاء أية أدوية لعلاج البلهارسية ، لوحظ انخفاض حدة الشكوى بعد بداية العلاج بحوالي أسبوعين ففي حالة الحرقان أثناء التبول بنسبة 44% مقابل 100% من الحالات ، واختفى استمرار الحرقان بعد التبول بنسبة 32% مقابل 88% من الحالات فضلا عن اختفاء حالات ألم مجرى البول الخارجي أما بالنسبة للبول الدموي ، فقد إنخفضت أعداد كرات الدم الحمراء ، حيث وجد أن نسبة الحالات التي وجد بها أقل من عشر كرات حمراء68% مقابل 36% قبل العلاج ، واختفت تماما الحالات التي توجد بها أكثر من مائة كرة دموية حمراء ،وأيضا اختفت الخلايا الصديدية كما أن قرحة المثانة البلهارسية قد اختفت بعد العلاج في 56% من الحالات ولابد أن نؤكد أن العرض الطبيب المعالج أمر حتمي أيضا   
7.5 لتبول في الفراش وسلس عند الأطفال في الليل

Annotations:

  • بعض الشيوخ وكبار السن المصابين بعته الشيخوخة يعانون في الغالب من التبول في الفراش ، وعدم التحكم والسيطرة على صمام المثانة، وهذه ظاهرة مقلقة تؤزم المسنين وتشعرهم بالخجل والتوتر النفسي ، وكلما ازداد التوتر عند الكبار ازدادت الصعوبة واستعصت الحالة ويظل المريض دائرا في حاقة مفرغة لا نهائية من التوتر إلى عدم السيطرة وعدم التحكم في التبول ، ولوحظ أن اعطاءهم جرعات كبيرة من العسل تقلل إلى حد كبير من التسيب والوهن أما التبول اللا إرادي ، المعروف بسلس البول عند الأطفال ،حيث تعكس صورة التوتر والقلق والإنزعاج الذي يعيشونه ، فالطفل أو الصبي يظهر قلقا متوترا متحفزا،معدوم السكينة ، مفتقد الاستقرار ، يقصم أظفاره بأسنانه ، ويمص إبهامه ، وهو في كل هذه الأحوال مصر على الاستمساك بطفولته وتبعيته
8 طب الفم واللسان
8.1 التهاب الفم واللسان

Annotations:

  • يستعمل عسل النحل موضعيا لإزالة التهاب الغشاء المخاطي للفم الملتهب يستعمل العسل في هذه الحالة كسواغ يحتوي يحتوي على البواركس ونصف قسم من الجلسرين ، ثمانية أقسام من العسل وقد وصف بعض المعالجين ملعقة كبيرة من عسل النحل ثلاث مرات يوميا لمدة أسبوع واحد على الأقل لعلاج هذه الالتهابات وأضاف البعض المضمضة بحامض الخليل ثلاث مرات لمدة ثلاثة أيام مع استعمال عسل النحل وثبت أن العسل يطهر الفم ،ويقضي على الميكروبات والجراثيم الممرضة
8.2 تسوس الأسنان

Annotations:

  • إن تسوس الأسنان من الأمراض الفاشية المنتشرة بين الشعوب المختلفة وقد استعمل قدماء المصريين مزيجا من العسل والجير والإذخر ، وغير ذلك من المقويات لتنشيط الأسنان  وتقويتها ومعالجتها من التسوس ثبت أن عسل النحل يحتوي على مادة الفلورين التي تعمل على المحافظة على الأسنان ضد التسوس ، كذلك فإن الشاي يحتوي على كميات لا بأس بها من الفلورين
8.3 سرطان الفم

Annotations:

  • ثبت أن النحالين هم أقل فئات الناس وأقل طبقات المجتمع إصابة بالسرطان، وينصح الأطباء بإعطاء مرضى سرطان الفم مزيجا من عسل النحل وغبار طلع مع شمع عسلي قديم كما ينصح الجراحون بإعطاء عسل النحل بعد جراحات الفم والفكين - ممزوجا بالشراب الوردي الحلو أو ممزوجا بالفاكهة
9 علاج الجروح
9.1 في الطب القديم

Annotations:

  •  يرجع العلاج الجراحي بعسل النحل لسرعة التئام الجروح إلى مايقرب من حوالي أربعة آلاف سنة وقد ورد في البرديات تعويل القدماء على عسل النحل كمضاد للجروح الغائرة ، وقيل إن أيقراط شيخ الأطباء كان وصفه في علاج كثير من المرضى المجروحين ، كذا وصفه الشيخ الرئيس ابن سينا في موسوعته الطبية (القانون في الطب ) تواتر النقل أيضا أنهم كانوا في-ط  مصر القديمة يمزجون عسل النحل مع زيت كبد الحوت ، ثم يدهنون من هذا المزيج لمدة عشرة أيام 
9.2 في الطب الحديث

Annotations:

  • أما في الطب الحديث فقد استعمله العسكريون في الحروب الحديثة لعلاج جروحهم في ميدان القتال استعمله العسكريون في علاج الجروح الملوثة المتقيحة في الحرب العالمية الأولى وهذا الجراح العالمي ألبرت شويتزر الحائز علة جائزة نوبل1965 قد أعرض عن استعمال المواد المطهرة لجروح مرضاه ،واكتفى بغمش شاش بيضاء معقمة بعسل النحل ، وهو ليس المبتكر لهذه الطريقة فقد أخذها من قدماءالمصريين العباقرة الذين كانوا ينصحون بتضميد الجروح بقماش قطني مغموس في عسل النحل وبعض المواد العطرية ، وذلك لمدة أربعة أيام أو خمسة أيام  ثم سار على هذا النهج الجراح البريطاني الشهير الدكتور ميخائيل بولمان في مستشفى نور فولك - نوروتسن بإنجلترا ، وقد أتت معه تلك الضمادات بعسل النحل بنتائج باهرة ، في بضعة ايام 
9.3 بعد العمليات الجراحية

Annotations:

  • إن المضادات بالعسل بعد إجراء العمليات الجراحية أصبحت ذائعة مشهورة ، يعرفها الصادر والوارد ولا ينكرها أحد يقول الدكتور محمد علي البنبي في كتابه القيم )نحل العسل في القرآن والطب ) ص11  الطبعة الأولى 1987م :- (ومن الصفات المميزة للعسل طريقة اممتصاصه للسوائل ، فالرباط (الشاش) يبقى نديا، ولا يلتصق بالجرح ، ويبدو كذلك ، لأن العسل سريع الإمتصاص من السطح المجروح ، وما يحتويه من عناصر غذائية يلعب دورا واضحا في التشكل السريع للأنسجة النامية ، ويزيل الألم ، ويعطي المريض دفعا قويا  نحو الشفاء أه. ثم يضيف الدكتور البنبي :-(وقد ثبت تأثير العسل المضاد للميكروبات شديدة المقاومة مثل السلمونيلا وستافيلوكوكاس ) أ .ه بتصرف
9.4 علاج الحروق

Annotations:

  • يعمد كثير من الأطباء في أوربا حاليا إلى ربط أماكن الحروق أربطة من القماش المعقم المدهونة بالعسل
10 الأمراض الجلدية
10.1 صحة الجلد

Annotations:

  • يعمل عسل النحل على لدونة الجلد ،وإزالة تجاعيده ، ويعمل أيضا على نعومة البشرة وقد يضاف إليه زلال البيض أوصفاره أو الاثنين معا قال أحد العلماء :- إن عسل النحل لايجعل الجلد طريا فحسب ، ولكنه أيضا يجعله قويا ولم يخف عن القدماء هذه الخصائص الجمالية للعسل على جلد الإنسان وبشرته ، فمزجوه باللبن ودلكوا به جلودهم فكانت تزداد بياضا ونعومة ، ومناعة من الميكروبات
10.2 علاج الخراريج والبثور

Annotations:

  • عالج القدماء الخراريج والدمامل في باطن القدم واليد ، وغيرها من الخراجات الوعرة . بل إن الأطباء قد ذهبوا إلى أبعد من ذلك بعلاج المرضى بالخراجات والدمامل والتقيحات بعسل النحل ، وكانت النتائج باهرة بل إنهم لأجل هذه النتائج عمدوا إلى علاج التدرن الجلدي بالعسل أيضا فكانت النتيجة أروع وأجمل
10.3 علاج حب الشباب

Annotations:

  • استعمل بعض الأطباء حديثا عسل النحل كعلاج موضعي من الظاهر ، والبعض الآخر قرر استعماله ظاهريا وباطنيا بإعطاء ملعقة كبيرة ثلاث مرات يوميا لمدة شهر وكانت النتائج حسنة
10.4 قرحة الفراش

Annotations:

  • الزمنى من المرضى الذين يرقدون في الأسرة لفترة طويلة وهم المشلولون والمصابون بعاهات وأمراض مزمنة تقعدهم وتقعد بعم عن الحركة يكونون معرضين لقرحة الفراش من جراء عدم تحريك الجسم وذلك لفترة طويلة وقد عمد الدكتور جمال الدين برهان أستاذ الجراحة في كلية الطب في جامعة الإسكندرية إلى استعمال عسل النحل في علاج قروح الفراش الحادثة في أغلى الفخذ وأسفل الظهر ، فالتأمت وشفيت بسرعة في فترة وجيزة كما أسفرت بحوث الدكتور محمد نزار الدقر عن نتائج مماثلة لنتائج الدكتور جمال الدين حيث استعمل الضمادات العسلية في علاج أنواع مختلفة من القروح الجلدية
10.5 سرطان الجلد

Annotations:

  • يقول الباحث الدكتور علي مطاوع إنه استخدم عسل النحل مع فوق أوكسيد الأيدروجين - كدهان لعلاج سرطان الجلد في مراحله المبكرة ، وكانت نتيجة ذلك باهرة مشجعة قرر الباحثون المجربون في عيادة الأمراض الجلدية بالمعهد الطبي الثاني في موسكو 1945م أن النجاح كان مشهودا في علاج تدرن الجلد وسرطانه وسرطان الأطراف بطريقة الادهان بعسل النحل ، مع إعطاء المريض ستين جراما من العسل يوميا، ولمدة اثني عشر يوما
10.6 تشقق الجلد وخشونته وتشقق الشفاة

Annotations:

  • يعالج تشقق الجلد وخشونته بمخلوط من العسل والجلسرين وعصير الليمون (حمض الستريك ). لأن في هذا التركيب تلطيفا ونعومة للجلد وفي إنجلترا يعمد الانجليز إلى مزج العسل زيت الزيتون بنسبة 2:1 في مستحضر يدلك به الشعر مرة كل شهر حتى يحتفظ ببريقه ولمعانه ولعلاج تشقق الشفاة ،وتشقق الجلد يستعمل مستحضر دهان مكون من ثلاثين جراما من العسل +30 ثلاثين جراما من عصير الليمون +15 خمسة عشر جراما من ماء الكولونيا وهذا المرهم يأتي بنتائج رائعة
11 العسل والحمل والولادة والرضاعة وصحة الطفل
11.1 غثيان الحمل وقيء الحمل

Annotations:

  • تحدث حالات الغثيان والدوار في أوائل الحمل المبكر ، وعادة ما يكون ذلك من جراء عسر الهضم للمواد الكربوأيدرتية عند المرأة الحامل وباطراد الغثيان والقيء اللذين قد يستمران إلى بضعة أشهر وقد يظل هذان العرضان حتى أواخر الحمل إن استمرار القيء يؤدي إلى توتر الحامل واضطرابها وعصبيتها ، وهذه الحالة تعالج عادة بإعطائها فيتامين ب 6 والقشرة فوق الكلوية بيد أن إعطاء الحامل فور استيقاظها صباحا   ثلاث ملاعق أو أربعة ملاعق متوسطة من عسل النحل يقلل من نوبات الغثيان والقيء حتى ينتهي تماما وقد أشارت الإحصائيات العلمية إلى ذلك بالتأكيد والتحقيق
11.2 الإمساك عند الحمل

Annotations:

  • لوحظ أن استعمال عسل النحل يمنع حرقان المعدة وعسر الهضم ، ويزيل الإمساك ، ويداوي التقلصات المعوية ،وكثير من السيدات الحوامل يشعرن بانتظام الهضم ، مع الحيوية والنشاط الموفورين من استعمال عسل النحل بمعدل ملعقة كبيرة ثلاث مرات يوميا
11.3 تسمم الحمل

Annotations:

  • مع الحمل تتعرض الحاامل في بعض الأحيان إلى تسمم الحمل ،وهو من النوازل النازلة ،والنوائب النائبة ، والتي تدهم وتنوب النساء في الحمل ، وفي هذه الحالة يتورم الجسم ولاسيما القدمين ، ويرتفع ضغط الدم ، ويحدث تشنجات العصبية وينزل الزلال في البول فضلا عن الصداع الحاد ، وزغللة العينين ، مع القيء العنيف أجريت تجربة اختيرت فيها أربعون مريضة حاملا لأول مرة في الأشهر الثلاثة الأولى ، ثم تم تقسيمهن إلى مجموعتين كل مجموعة تشمل عشرين مريضة ،تناولت المجموعة الأولى عسلا أثناء هذه الفترة ، بينما لم يتناول المجموعة الثانية عسلا ، ثم توبعت المجموعتان حتى نهاية الحمل ، فلوحظ أن نسبة الإصابة بتسمم الحمل في المجموعة الأولى اثنتان فقط من الحالات العشرين ،ولكن المجموعة الثانية كانت نسبة الإصابة ثماني حالات بمرض تسمم الحمل
11.4 انقباض الرحم

Annotations:

  • يحتوي العسل على مادة البروستاجلادين وهي مادة قابضة تسبب انقباضات في الرحم وبإعطاء عسل النحل المحلول بتركيز 80% في الوريد للسيدات الحوامل وجد أنه ينشط عضلة الرحم ويحفزها على الانقباضات المتكررة
11.5 فترة النفاس

Annotations:

  • كذلك في فترة النفاس نرى عسل النحل يزيد مقاومة الجسم ، ويذب عنه كثيرا من البكتيربا ،وقد نصح الأطباء المعالجون النساء بالإكثار من العسل في فترة النفاس
11.6 تغذية الأطفال

Annotations:

  • من الخير العميم ، والفضل العظيم أن يحتوي غذاء الأطفال في سني عمرهم الأولى - على عسل النحل ، وقد لوحظ أن الأطفال فيما بين الثلاث إلى الست سنوات يكونون أكثر نفعا وإفادة من العسل حيث يزداد وزنهم ، ثم إن الإصابات المعدية التي تدهم الأطوار الأولى من العمر لا تؤثر فيهم إلا قليلا ولوحظ أيضا أن العسل يشفي الأطفال من النزلات المعوية الحادة ،ويقطع عنهم الإسهال يستعمل العسل الآن في تحلية ألبان الأطفال بطعمه اللذيذ الجميل المقبول
12 أمراض العيون
12.1 التهاب القرنية

Annotations:

  • أبدى عسل النحل تأثيرا قويا وفعالا في علاج قرنية العين الملتهبة ، وكذلك كان الأثر العلاجي ظاهرا في حالات القرنية المجروحة المتهتكة وكان قدماء المصريين قد سبقوا المحدثين في علاج أمراض العيون وفي مستشفى سوخومي بروسيا استعمل عسل الكافور كمرهم لعلاج قروح القرنية وكانت النتائج سديدة مشجعة
12.2 ضعف الإبصار

Annotations:

  • ثبت أن عسل النحل يقوي حدة الإبصار عند الشيوخ والمسنين ولا سيما مرضى السكر
13 أمراض الأذن والأنف والحنجرة
13.1 التهاب الجيوب الأنفية

Annotations:

  • يعالج الأطباء التهابات الجيوب الأنفية المزمنة بالمضادات الحيوية ، ومضادات الهستامين والمسكنات ومزيلات الصداع ، والاستنشاق بالماء والملح لكن النتائج غير  مرضية بمضغ شمع العسل بصورة يومية حتى تزول الأعراض تماما مع استعمال عسل النحل بمعدل ملعقة كبيرة ثلالث مرات يوميا لمدة شهر
13.2 الزكام ونزلات البرد

Annotations:

  • ويعالج الزكام كما نزلات البرد تماما بالعسل مع اللبن الدافئ ، وكذلك العسل مع عصير الليمون ، مع الراحة التامة في الفراش لمدة ثلاثة أيام على الأقل
13.3 ضمور الغشاء المخاطي المبطن للأنف والحلق

Annotations:

  • تتم المعالجة بواسطة رشاش عادي لاستنشاق محلول العسل بتركيز 10% وكل جلسة رذاذ تستغرق خمس دقائق فقط لبضع جلسات
14 أمراض الدم
14.1 يمنع السيولة

Annotations:

  • نظرا لاحتواء العسل على كميات كبيرة من فيتامين ك المضاد للنزيف والذي يعطى عند سيولة الدم أو إعطاء المريض مسيلات الدم - فإن العسل يعتبر عاملا معتبرا في إيقاف النزف المترتب على السيولة وغيرها ولذلك وجدت آثاره مباشرة عند كثير من المرضى
14.2 المحافظة على قلوية الدم

Annotations:

  • أما المحافظة على قلوية الدم لاحتواء العسل على المعادن القلوية ، ولأن الأحماض العضوية الضعيفة لا تقدر على معادلة تلك المعادن القوية القلوية من ثم كان عسل النحل ذا قلوية مقنعة كامنة لذلك فلا غرو إذا قلنا إن العسل يسهم بالقسط الأوفر النصيب الأكبر في علاج الأنيميا لاحتوائه على الفيتامينات والمعادن والأملاح المختلفة بكميات وفيرة ، وتركيزات عالية
15 مضاد للسرطان

Annotations:

  • لماذا لا يصاب مربو النحل بالسرطان والأورام ؟؟ يذكر الأستاذ الدكتور محمد كمال عبدالعزيز في كتابه :- (عليكم بالشفاءين العسل والقرآن ص 109)- أن السبب في ذلك راجع إلى عاملين :- الأول: جو النحال نفسه ، وهو جو نقي وعلاجي ، حيث يمتلئ بالعطور والعسل والشمع والصمغ وحبوب اللقاح الأمر الثاني : العامل مربي النحل يحصل على المنتجات الجميلة الرائعة من العسل ، وشمع النحل وحبوب اللقاح وسم النحل ، والغذاء الملكي ، وغير ذلك وكل هذه الأشياء مضادات للأورام السرطانية ثم إن السرطان عندما ينخر كالسوس في عظام المريض فإن هناك آلاما مبرحة لا تقدر على مواجهتها أعتى المسكنات أما المادة المضادة للسرطان فهي أحد الأحماض غير المشبعة ،وتعرف علميا باسم : 10 lyals Ox2 decemaic acid and ethyl esters of mana and dicarboxylic acid .
Show full summary Hide full summary

Similar

العسل
hajar.salem.11
النحلة
ghadeer.faleh.11
BIOLOGY B1 1
x_clairey_x
GCSE AQA Biology - Unit 1
James Jolliffe
GCSE AQA Biology 1 Nerves & Hormones
Lilac Potato
GCSE REVISION TIMETABLE
nimraa422
GCSE Maths: Understanding Pythagoras' Theorem
Micheal Heffernan
2PR101 1.test - 8. část
Nikola Truong
PROCESOS Y MODALIDADES DE LA LECTURA
GEYVER MARTINEZ CARLOS
FACTORES QUE INTERVIENEN EN EL PROCESO DE APRENDIZAJE
George Edward Vilchez Quichua
FEDERACION CENTROAMERICANA
marta estrada